هلا بكم في الموقع الإلكتروني لدائرة الآثار والتراث

زوار موقعنا الكرام...
 
صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة هو الرمز السامي والمثل الأعلى الذي يرنو إليه العالم العربي والإسلامي ، فسياسته الرشيدة هي عنواناً للإنجازات الضخمة التي ارتبطت باسمه الكريم ، والتي ترمز إلى الاحترام المتبادل المؤسس على مبادئ العدل والسلام ، فقد اهتم سموه بالتاريخ آثاراً وتراثاً ، وأرسى قواعد أساسية لعملية التنمية الشاملة في هذا المجال عملاً بحكمة ومقولة والده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " من ليس له ماضي ليس له حاضر ولا مستقبل " ..
 
هكذا تجلت لدى سمو الشيخ سعود بن راشد المعلا روح الأصالة والتراث والاهتمام بهذا المجال ، لترسيخ هذه المبادئ لدى الجيل الجديد ، فالتاريخ والتراث يعتبر إحدى دعائم الهوية الوطنية ، والفكرة الأساسية المستنبطة مـن حكمة صاحب السـمـو هي إيـجاد رابطة بين ماضـي الأمم والشعوب وبين حاضرها أيضاً من أجل إيصال رسالة إلى مستقبل العالم كله ، فشخصية القائد تتشكل من الإرث الحضاري والثقافي لشخصية الإنسان العربي الذي عاصر ظروف واقعية بكل معطياتها في استلهام تجربة الآباء والأجداد في مواجهة التحديات ، فالتاريخ يصنع الرجال والرجال يصنعون التاريخ وحكمة سموه لم تكن تخص جيل واحد فكانت لكل الأجيال وكل الشعوب ، فتطور أي دولة مرتبط بما لدى أبنائها من إبداع في المحافظة على تراثهم واستلهام تجارب الماضي لصنع مستقبل زاهر.
 
فهكذا كانت لتجربة دولة الإمارات التراثية تجربة متنوعة وغنية قامت على أساس توجيهات وحكمة القائد وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات فهذه الإنجازات التراثية والتجربة الناجحة كانت كفيلة لترسيخ القيم النبيلة التي يؤمن بها سموه ، فتحية وألف تحية لقائد مسيرتنا ، وتحية لكل الشباب الواعي الذي يحاول استلهام التراث والعمل على تحقيق الإبداع في مجالاته كافة .
 
في الختام آمل أن نكون قد وفقنا في طرح المعلومات العلمية المتكاملة لمواقع أم القيوين التاريخية والتراثية والسياحية والذي يحمل بين حناياه العديد من الصور عن معالم إمارتنا الواعدة وأن ينال إعجاب ورضا جميع زائريه .
 
علياء محمد راشد الغـفلي
مدير مركز أم القيوين للآثار