نظراً لحرص صاحب السمو الشيخ راشد بن احمد المعلا - رحمه الله- ، على الحفاظ على الآثار والتراث في الإمارة أصدر المرسوم الأميري رقم (1) لسنه 2000م وذلك لإنشاء دائرة الآثار والتراث وذلك لكي تنهض بعملها باعتبارها الجهة المنوطة  بالحفاظ على المباني التاريخية والمواقع الأثرية والعمل على احترام عناصر التراث والعمل على تعزيز وتثقيف الجيل الجديد بأهمية التراث، فقد وجه صاحب السمو الوالد الشيخ راشد – رحمه الله ، بترميم الحصن وافتتاحه كمتحف  في عام 2000م . نظرا لأهميته في نفوس أهل أم القيوين وأهميته السياسة باعتباره مركزاً للحكم ومسكناً للعائلة حيث يعود تاريخ بناءه إلى سنة 1768.
 
انطلاقاً من توجيهات واهتمام سمو الشيخ/ سعود بن راشد المعلا- عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين بحماية المواقع الأثرية التاريخية بالإمارة باعتبارها ثروة وطنية وشاهداً حياً على حضارة وتاريخ المنطقة ودعم سموه لخطط الدائرة الرامية إلى الحفاظ على الموروثات التاريخية بأم القيوين ، قامت الدائرة بترميم حصن فلج المعلا والمسجد الملحق به ، كما تقوم الدائرة حاليا على حصر المباني التراثية بالإمارة والعمل على ترميمها .